قايتباى الاعدادية
اهلا ومرحبا بكم فى فايتباى الاعدادية بالاسكندرية
عزيزى الزائر
سجل معنا لتكون عضو تستفيد وتفيد من شخصكم الكريم .
مع اجمل تحية

ادارة موقع قايتياى الاعدادية بالاسكندرية

قايتباى الاعدادية

خدمات تعليمية طلابية
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 دور المعلم في عصر العولمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم ابوالخير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 25/11/2007
الموقع : aboalker.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: دور المعلم في عصر العولمة   1/5/2009, 13:05

دور المعلم في عصر العولمة



إن دور المعلم في عصرالعولمة ، عصر الإنترنت و التعلم والتعليم عن بعد، له مكانة خاصة في العملية التعليمية ، فالمعلم بما يتصف به من كفايات و ما يتمتع به من رغبة و ميل للتعليم هو الذي يساعد الطالب على التعلم و يهيئه لاكتساب الخبرات التربوية المناسبة .
فصحيح ان الطالب هو محور العملية التعليمية التعلمية، و ان كل شيءيجب ان يكيف وفق ميوله ورغباته و استعداداته و قدراته ،إلا أن المعلم لايزال الشخص الذي يساعد الطالب على التعلم و النجاح في دراسته و لا يزال المسؤول عن تحقيق أهداف المؤسسة التعليمية التي يعمل فيها و من ثم تحقيق أهداف وزارة التربية و التعليم ،فبدون مساعدة المعلم و اشرافه لا يستطيع الطالب ان يتعلم بالشكل الصحيح مهما كانت المرحلة التعليمية التي يوجد فيها. إن المعلم هو صاحب الشخصية المستقرة في نفس الإنسان المتعلم، وهو الخبير الذي أقامه المجتمع لتحقيق أهدافه التربوية،وهو القيم على التراث الثقافي، وهو الذي يضع السياج حول التراث المقصود ويعمل على تعزيزه، والمعلم يعتبر حجر الزاوية في المسيرة التربوية، ويكاد يمثل الجسر الذي يربط بين التغيرات الأساسية في المجتمع والكائن الحي الإنسان عضو المجتمع،فهو إذن من الركائز الأساسية في بناء الصرح القومي المنشود.
إن نجاح أبنائنا وبناتنا يعتمد على نوعية المعلم الذي يواجهونه كل صباح، حيث يعلم جميعنا أن كثيراً من المعلمين كانوا طليعة الحركات الثورية التي أطلقها المجتمع للتحرر من العبودية والاستعمار، وكان طلابنا يجدون ملاذهم في ذاك النوع من المعلمين لقيادة الهبّات الوطنية التي تجتاح شوارع مدننا،لذا فإن تحسين التعليم والتربية يعتمد على تحسين تربية المعلمين، وتحسين التعليم يرتكز على تحسين المدارس، وهذه تؤدي إلى تقوية الجيل الناشىء،وتقوية هذا الجيل هو واجب اجتماعي يؤدي إلى قيام المجتمع بدوره في الدفاع عن حقوقه ومكتسباته في مواجهة كل محاولات الاعتداء عليها وعلى الأوطان، فالوطن والمواطنون يجدون في المعلمين وأبنائهم الطلبة الملاذ الذي يحمي،والسند الذي يدافع والدرع الذي يقي من الهبّات العاتية.
إن المعلم يفهم طبيعة المجتمع ويشخص أمانيه وآماله ويعرف تفاصيل أبعاده، فهو القادر على معرفة المعوقات التي تقف في طريق تحقيق الآمال والأهداف، وهو القادر على تحديد الداء والدواء، فإذا كان قادراً على تشخيص مشاكل طلابه فإنه يستطيع تشخيص مشاكل مجتمعه فالإنسان ابن المجتمع، والمعلم مرحلة متقدمة من هذا المجتمع بحكم وعيه وثقافته وسعة اطلاعه ومبادىء أمته التي يهتدي بنورها في طريقة تعامله مع طلابه، وفهم المعلم لمشاكل طلابه كما هو فهمه لمشاكل مجتمعه تساعده على أداء رسالته بشكل أكثر وضوحاً وأكثر قدرة في الوصول إلى تحقيق غاياته وأهدافه.
إن المعلم الماهر هو ذاك الواعي لأهداف التربية عموماً والعملية التربوية بشكل خاص،وهو بدون شك ذاك المثقف الذي يعرف تفاصيل الحياة بكل جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ،وهو المتجدد دوماً في ضوء تجدد المعرفة وتفاعلاتها وانعكاس ذلك على المجتمع الذي يعيش فيه.
ولأن التربية قادرة على تغيير المجتمع نحو الأفضل،فالعالم الجديد الذي نود بناءه يحتاج إلى إنسان جديد، وليس هناك من طريق إلى ذلك إلا عن طريق التربية ولا أحد يملك مقود التغيير وتحريكه إلا المعلم،"فلا ثورة في الدولة إن لم تسبقها ثورة في التربية"، ولن يكون هناك من ثوار إلا طلائع المعلمين ،أما الجنود الأوفياء الذين يسلكون طريق التغيير ويعملون على تعبيده فهم الطلاب الذين تتلمذوا على أيدي هؤلاء المعلمين.
إن المدرسة الفعالة هي التي تفعل فعلها في الطفولة ، وهدف التربية أن نصل عن طريق العمل إلى صياغة المجتمع صياغة خلقية، وأن المجتمع لا بد بالغ ما يريد عن طريق الإصلاح التربوي الذي يبشر به"، فإذا كانت المدرسة تقوم بهذا الدور الرائد في عملية تغيير وتطوير الإنسان الفرد والمجتمع،فإن المعلم هو القائم على العملية التربوية داخل جدران المدرسة ، وفي هذا يقول الإمام الغزالي "لولا العلماء لصار الناس مثل البهائم". وقال أحد المربين "إن التربية عملية ينتقل بها الإنسان من الهمجية إلى المدنية"،ويشير البعض إلى أن السبب الذي من أجله نحتاج إلى التربية هو أن الأطفال لا يولدون بشراً، بل يصيرون بشراً بفضل التربية" .
المعلم هو الذي يعمل على تفجير الطاقات الكامنة لدى الإنسان الطالب، فهو يحرر الطالب من الشعور بمركب النقص الذي يلازمه، كونه قليل الخبرة ولا يستطيع التمييز بين الأشياء، فهو كمن يرسم لوحة ، يرى مالا تراه العين ،ويفجر الطاقات الكامنة ، و لا يدع ينابيع الطاقة على الخلق والإبداع أن تنضب من نفوس طلابه، لأنه يمد تلك الينابيع بالأفكار والآراء والمعرفة والأمل مما يساعد طلابه على الاتصال بالثقافة والعيش حياة مليئة وغنية،ويزودهم بالإحساس على القدرة والأهمية، ويحررهم من الأوهام،ويساعدهم على الانعتاق من القيود الشخصية سواء كانت روحية أم عقلية أم جسدية، ويقوي فيهم الشعور بالفخر والاعتزاز والقيمة الذاتية ويطالبهم بالمسؤوليات الملقاة على عاتقهم كأفراد في المجتمع.
إن الأنبياء معلمون، والفلاسفة معلمون، ، فالمعلمون هم رسل ثقافة وعلم ومعرفة، ودعاة إصلاح وتطوير،ورواد تجديد وإبداع وابتكار في أممهم ومجتمعاتهم،وهم نبض التطوير وروحه وحركته،وهم الذين يصنعون عقول الأجيال المتعاقبة،ويبنون أخلاقاً هم يتحملون وصل الماضي بالحاضر، ووصل الحاضر بالمستقبل في أذهان أبناء المجتمع وقلوبهم.
إن تحديات المستقبل لا بد وأن تؤثر على دور المعلم ومهماته التي لا بد وأن يعيها المعلم حتى يتمكن من أداء رسالته على أكمل وجه ،وأهم تحديات المستقبل ،ألإنجار السكاني ،وتداخل مجتمعات المعرفة ،والثورة المعرفية والتكنلوجية وثورة الإتصالات ، والعولمة الإقتصادية والثقافية والسياسية والتربوية ، وكذلك هيمنة القطب الواحد على ميادين العلوم والإبتكارات ، إلى جانب الفقر والتخلف الذي يرمي بتلابيبه على دول العالم الثالث ومعظم أقطار العالم العربي منه.
إن من أهم الوسائل التي تساعدنا على بناء استراتيجيات لمواجهة هذه التحديات هو الأخذ بشعار التربية المستديمة التي تجعل من الإنسان متعلماً طوال عمره،والتركيز على مهارات التعلم الذاتي التي تجعل من الإنسان قادراً أن يعلم نفسه بنفسه مع أقل قدر من المساعدة سواء من المعلم أو من الآلات التعليمية مثل الحاسوب، والآلات الإلكترونية الأخرى،ويرتبط بالتعلم الذاتي قضية التعليم عن بعد كوسيلة لمواجهة تزايد الطلب على التعلم،وبأقل جهد وكلفة ممكنين، مما يساعد في أن يتعلم كل فرد حسب طاقاته وبالسرعة التي تناسبه،كما يتطلب التعليم عن بعد استعمالاً أوسع للوسائل التعليمية التي تساعد المتعلم على فهم ما يتعلمه بشكل أفضل،ولا بد من الاستفادة من الإمكانات الهائلة التي توفرها وسائل الاتصال والإعلام والهيئات الحكومية والخاصة "غير المدرسة"من أجل تنفيذ عملية التعليم بكفاءة وفعالية.
إن التربية المستدامة تركز على أربع دعائم رئيسية يجب على المعلم العربي أن يسعى لتحقيقها وتعزيزها لدى المتعلم وهي:
أولاً:- التعلم للمعرفة: تعلم كيفية البحث عن مصادر المعلومات،وتعلم كيفية التعلم للإفادة من الفرص التعليمية المتاحة مدى الحياة.
ثانياً:- التعلم للعمل: اكتساب المتعلم للكفايات التي تؤهله بشكل عام لمواجهة المواقف الحياتية المختلفة, وإتقان مهارات العمل الجماعي، في إطار التجارب والخبرات الاجتماعية المختلفة.
ثالثاً:- التعلم للتعايش مع الآخرين: اكتساب المتعلم لمهارات فهم الذات أو الآخرين، وإدراك أوجه التكافل فيما بينهم, والاستعداد لحل النزاع،وإدارة الصراع، وتسوية الخلافات،والحوار في إطار من الاحترام والعدالة والتفاهم والسلامة.
رابعاً:- . تعلم المرء ليكون: أن تتفتح شخصية المتعلم على نحو أفضل، وأن لا تغفل التربية المستقبلية أي طاقة من طاقات الفرد، بما فيها الذاكرة،والاستدلال، والتفكير، والحس الجمالي،والقدرات البدنية، والقدرة على التواصل.
في ضوء ما سبق، لا بد وأن تكون هناك ملامح واضحة للمعلم الذي نريد على الأصعدة الشخصية، والفكرية والإنسانية والمعرفية والمهنية والمتمثلة فيما يلي:-
أن يستند في عمله وسلوكه وممارسته إلى قاعدة فكرية متينة وعقيدة إيمانية قوية.
أ‌. أن يدرك أهمية المهنة التي يمارسها وقدسية رسالتها.
ب‌. يدرك موقعه وأهمية دوره في عصر العولمة.
ت‌. أن يدرك أهمية التغيير الجذري الذي طرأ على طبيعة دوره ومسؤولياته.
ث‌. أن يدرك أهمية الفئة التي يتعامل معها وبأنها النواة للتغيير والتطوير والتقدم.
ج‌. أن يدرك أن مهنة التعليم لها قواعد وأصول وتتطلب امتلاك كفايات معرفية ومهنية وإنسانية.
ح‌. أن يدرك أنه في عصر ثورة المعلوماتية وتقنية الاتصال المتطورة
ولكن لكل أمة تحدياتها التي قد تنفرد بها ومن هذه التحديات التي تواجه أمتنا ما يلي:
1- محارية التجزئة والفقر والتخلف في الوطن العربي.
2- مواجهة الإمبريالية وبشكل خاص الأمريكية التي تسعى للهيمنة على الأرض العربية ومقدرات الأمة وطمس هويتها.
3- مواجهة العولمة بأشكالها وأنواعها،والاتفاقيات الدولية التي تهيمن عليها الولايات المتحدة الأمريكية.
4- السعي لامتلاك المعرفة والتكنولوجيا والعمل لتكون ملائمة لمنظور التطور في المجتمع العربي.
إن على المعلم العربي أن يكون في مستوى هذه التحديات حتى يكون في الخندق الأمامي للدفاع عن الأمة والأخذ بيدها نحو آفاق التقدم والتطور، ومما يجدر بالدول العربية أن تضع مجموعة من المعايير لاختيار الأفراد، ممن يرغبون في مزاولة مهنة التعليم ،والعمل على رفع مستواهم المهني ، حيث ليلاحظ أن المعلم يمكن أن يقوم بدور كبير في حال توافر الحرية الكافية له لأداء دوره، لأن من لا يملك الحرية لا يستطيع غرسها في نفوس الآخرين وبشكل خاص الطلاب .
لقد تغير دور المعلم خلال الحقبات التاريخية التي تعاقبت عليه من تقديم و شرح الكتاب المدرسي و تحضير الدروس و استخدام الوسائل و وضع الاختبارات، و اصبح دوره يرتكز على التخطيط للعملية التعليمية و تصميمها و معرفة اجزائها فهو في هذا المجال اصبح المخطط و الموجه و المرشد و المدير و المقيم للعملية التعليمية ، ناهيك عن اتاحة الفرصة للطالب للمشاركة بحرية اكبر مع اكسابه مهارات اكثر مما انعكس على قدرة الطالب على الاتصال و تفجير طاقاته و قدراته، و بناء شخصيته و اطلاعه على احدث ما توصل له العلم في شتى المجالات ، و هذا يتطلب من المعلم ان يكون على معرفة بالبيئة التعليمية و خصائص المتعلمين و مهاراتهم و قدراتهم واختيار الطرق التدريسية المناسبة ،و وضع الأهداف التعليمية المناسبة و مراعاة الفروق الفردية ،لأن طرق وأساليب التدريس تعتبر من أهم مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .
لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين الطالب ،ومكونات المنهج والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية المتنوعة التي تتم داخل غرفة الصف والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرة في ذات الوقت.

كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . ومن هذه الأساليب التعليم الالكتروني.
والتعليم الإلكتروني لا يعني إلغاء دور المعلم بل يصبح دوره أكثر أهمية وأكثر صعوبة ، فهو شخص مبدع ذو كفاءة عالية يدير العملية التعليمية باقتدار ويعمل على تحقيق طموحات التقدم والتقنية .
لقد أصبحت مهنة المعلم مزيجا من مهام القائد ،والناقد والموجه ،ولكي يكون دور المعلم فعالاً يجب أن يجمع المعلم بين التخصص والخبرة ، وأن يكون مؤهلاً تأهيلاً جيداً ومكتسباً الخبرة اللازمة لصقل تجربته في ضوء دقة التوجيه الفني عبر الإشراف المتنوع والمناسب،.حيث لا يحتاج المعلمون إلى التدريب الرسمي فحسب ، بل والمستمر من زملائهم لمساعدتهم على إتقان أفضل الطرق لتحقيق التكامل ما بين التكنولوجيا وبين تعليمهم . ولكي يصبح دور المعلم مهما في توجيه طلابه الوجهة الصحيحة للاستفادة القصوى من التكنولوجيا على المعلم أن يقوم بما يلي:
1- أن يعمل على تحويل غرفة الصف الخاصة به من مكان يتم فيه انتقال المعلومات بشكل ثابت وفي اتجاه واحد من المعلم إلى الطالب إلى بيئة تعلم تمتاز بالديناميكية وتتمحور حول الطالب حيث يقوم الطلاب مع رفقائهم على شكل مجموعات في كل صفوفهم وكذلك مع صفوف أخرى من حول العالم عبر الإنترنت .

2- أن يطور فهما عمليا حول صفات واحتياجات الطلاب المتعلمين .
3- أن يتبع مهارات تدريسية تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتوقعات المتنوعة والمتباينة للمتلقين .
4- أن يطور فهما عمليا لتكنولوجيا التعليم مع استمرار تركيزه على الدور التعليمي الشخصي له .
5- أن يعمل بكفاءة كمرشد وموجه حاذق للمحتوى التعليمي .
ومما لاشك فيه هو أن دور المعلم سوف يبقى للأبد وسوف يصبح أكثر صعوبة من السابق ، فالتعليم الإلكتروني لا يعني تصفح الإنترنت بطريقة مفتوحة ولكن بطريقة محددة وبتوجيه لاستخدام المعلومات الإلكترونية وهذا يعتبر من أهم أدوار المعلم .
ولأن المعلم هو جوهر العملية التعليمية لذا يجب عليه أن يكون منفتحاً على كل جديد وبمرونة تمكنه من الإبداع والابتكار، ليكون قادرا على مجابهة التحديات و الوقوف امام متطلبات العصر و تحدياته و ما يسمى بالعولمة و ما تشكله من تحدي ثقافي واجتماعي واقتصادي .
و من خلال ذلك يمكن ان نجمل دور المعلم في عصر الإنترنت و التعليم عن بعد بالمجالات الاربع التالية:-
1- تصميم للنظام التعليم .
2- توظيف التكنولوجيا .
3- تشجيع التفاعل بين الطلاب .
4- تطوير التعلم الذاتي عند الطلاب.


إن المدرسة في عصر " التعلم مدى الحياة للمعلم ينظر إليها نظرة إلى النظام التعليمي كمصدر أساسي لتلبية احتياجات المجتمع ،عندما يواجه تغيرات عميقة وسريعة. وذلك لإحداث توازن بين النظام التعليمي وحاجات المجتمع. ثم تأتي مهنة لتعليم لتؤدي دور الوسيط لمحاولة مواجهة وتلبية تلك الاحتياجات . لكن بشروط أن تحصل هذه المهنة على التدريب الصحيح الموجه لمتطلبات العصر، وأن تحصل على التجهيزات ليكون لديها القدرة على مواجهة التغيرات العديدة والسريعة، التي تواجهها وتقف أمامها، لتتمكن مهنة التعليم من الفوز بثقة المجتمع ،والمحافظة عليها بشكل بناء وفاعل في عصر يتغير بشكل يصعب اللحاق به..
أن المجتمع له مطالب كثيرة من نظامه التعليمي ومن المدرسة،وذلك للتغيير الكبير الذي يطرأ عليه ولتحقيق تلك المطالب لابد من تطوير مهنة التعليم في ظل مفهوم " التعلم مدى الحياة للمعلم " الذي يتطلب فهماً عميقاً لحقيقة التغيير الذي يطرأ على المجتمع.. وفهماً حقيقياً لدور المدرسة في ظل هذا التغيير. وأهم دور للمدرسة في هذا الإطار وضمن نموذج " التعلم مدى الحياة للمعلم" هو ما يأتي:
1- دمج تقنية المعلومات في أنشطة التعليم والتعلم التي يقوم بها المعلمون والطلاب،ولتحقيق ذلك لابد من تضمين هذه التقنيات في صلب النظام التعليمي .
2- التركيز على نوعية التعلم على أمل بذر مفهوم الاعتماد على النفس بين المتعلمين. ويأتي ذلك بأن يتبنى المعلمون طريقة " تعليم كيفية التعلم، أو تعلم كيف تتعلم" وحفز المعلمين على مواصلة استخدام المهارات التي اكتسبوها في حياتهم المهنية قبل الخدمة وأثناءها.
3- تبني مبدأ الاستجابة المهنية: وذلك بتكريس وتشجيع مبدأ" من القاعدة إلى القمة" التي تعني تعاون جميع العاملين في المدرسة من معلمين وإدارة لتحقيق هدف " تطوير المدرسة الكلي ". وهو مبدأ جديد يحتاج تفاعل المعلمين واستجابتهم لمهام لم يتعودوا عليها. مثل الاشتراك في التقويم، وكتابة التقارير، وإعداد الخطط التطويرية، وتحديد السلبيات، وبرامج التدريب التي يحتاجونها هم أنفسهم في المدرسة، وذلك ضمن نظام تحقيق الشفافية وتبني المحاسبة.
4- تبني نظام إداري مدرسي جديد يتضمن استجابات جديدة من المعلمين يحقق هدف وجود علاقة متميزة وفاعلة مع أولياء الأمور، ويكون هذا الهدف أحد مسؤوليات المعلمين. لأن دور الآباء أصبح مهماً في النظام التعليمي لنجاح النظام التعليمي نفسه. وهذا يتطلب مزيداً من الوقت الذي يبذله المعلم، ومزيداّ من المهارات التي يجب أن يتعلمها و يمتلكها.
5- التركيز على مبدأ "التعلم كاستثمار" في ظل التغير الذي يطرأ على المجتمعات. الاستثمار في الأفراد يعتبر الأمر الطبيعي.. وإنفاذ هذا التوجه حكمة في المجتمعات التي تريد أن تتطور. وذلك لعدة أسباب من أهمها: أن رعاية وتشجيع المواهب وقدرات الأفراد يعد أساسياً في الوصول إلى هدف تعرف الفرد على قدراته واستثمارها جميعها.. كما يؤدي إلى دفع التقدم الثقافي والاجتماعي والاقتصادي وتماسك أفراد المجتمع.

_________________
الشكر والتقدير ..مع خالص التحية .. الاستاذ /ابراهيم ابوالخير



اهدا ... تامل ... تعمق ... تجد كل شئى .
http://aboalker.ahlamontada.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابراهيم ابوالخير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 25/11/2007
الموقع : aboalker.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: دور المعلم في عصر العولمة   1/5/2009, 13:07

6- إن تبني مفهوم " التعلم مدى الحياة للمعلم " يؤدي إلى توسيع دائرة مسؤولية المدرسة وإضافة بعد جديد لعملها؛ وذلك بأن تقوم المدرسة نفسها بتعريف دورها بنفسها. وإذ أريد لمفهوم " التعلم مدى الحياة للمعلم “ أن يتحقق فمن المهم جداً أن يتم عمل الآتي:
أولاً:- وضع رؤية واضحة للتعلم والتدريب في النظام التعليمي بحيث يعمل كل قطاع من قطاعاته على تعضيد كل القطاعات. وألا يعمل كل قطاع بشكل منعزل. وألا يكون التطوير خطوات منفصلة ومنعزلة لا رابط بينها.
ثانياً :- أن تدعم كل خطوة وكل مرحلة المرحلة التي تليها بحيث يؤدي ذلك إلى تجهيز الدارس بحيث يضمن تقدمه وتطوير قدراته خلال هذا النظام، وخلال البيئة التي يتعلم فيها.
ثالثاً :- إعداد نظام اتصالات جيد بين القطاعات يحفزه الهم المناط بالنظام التعليمي. وذلك بمد جسور متينة بين القطاعات وعمل شراكات بين النظام التعليمي ومؤسسات التعليم الأخرى.
رابعاً :- إعداد نظام لتقويم واعتماد مؤسسات إعداد المعلم؛ يقوم باستقلالية تامة بحصر سلبيات هذه المؤسسات لعلاجها، وإيجابياتها لتعزيزها.
ومن عوامل نجاح "التعلم مدى الحياة للمعلم" عند تطبيقه :
1- الإدارة وتعني القيادة للارتقاء بمستويات المعلمين وتوزيع المسؤوليات .
داخل المدرسة وإدارة الموارد المدرسية بنجاح،و إن أهم عوامل نجاح المعلم هو
وجود قيادة ماهرة داعمة تشرك المعلمين في المسؤوليات، وتوفر لهم المصادر اللازمة، وتعطيهم الاستقلالية مع وجود الشفافية والمحاسبة الدقيقة غير المتسلطة.
2- إن من ضمن أعمال المعلم في المدرسة التدريب، والتدريب على كل جديد بهدف تطوير نفسه، وتطوير زملائه بما يخدم عمله الأساسي (التدريس).
3 - تفاعل المجتمع وأولياء الأمور مع المدرسة.. إن إيجاد شراكة بين المدارس، والعائلات، ورجال الأعمال مطلب أساسي يسهل من عمل المعلم ويجعل دوره مؤثراً في المدرسة.
4 - بيئة التعلم: السلامة المدرسية ـ سلوك الطلاب ـ البنية التحتية والمصادر. أثبتت الدراسات والبحوث أن من ضمن العوامل المؤثرة في أداء المعلم ورضاه الوظيفي شعوره بالأمان داخل المدرسة، والانضباط الذي يعتبر عاملاً مهماً. وكذلك مستوى الخدمات المدرسية المساندة والمصادر؛ ومنها تقنيات المعلومات والاتصال التي لها تأثير مهم على تنظيم عمل المدرسة وتحديد نوع المهارات والمعارف التي يحتاجها المعلم. متطلبات أخرى لنجاح مفهوم "التعلم مدى الحياة للمعلم":
5- سياسة جيدة لاستقطاب أفضل الأفراد لمهنة التدريس:ما هي السياسات والظروف التي تضمن استقطاب أفضل الأفراد للمهنة؟ . تقول بعض الدراسات إن مؤشر الجذب لمهنة التدريس ينسحب على بقية المهن. والسبب في ذلك يعود لعامل دخل المهنة - قد لا
ينطبق على وضعنا - وظروف مكان العمل والوضع الاجتماعي.ولجذب أفضل الأفراد للمهنة يجب دراسة العوامل التي تؤثر علىاختيار الأفراد لأي مهنة. وعلى ضوء ذلك ترسم سياسة تضمن جذب أفضل الأفراد للمهنة وهذا التحليل يتطلب أمرين:
أولاً- التعرف على العوامل المؤثرة على قرار المتميزين من الأفراد على دخولهم مهنة التدريس من عدمه، سيسلط مزيداً من الضوء على التعرف على أدوات السياسة التي بموجبها يتم بلورة سياسة محددة وموجهه لاستقطاب المتميزين للمهنة.
ثانياً- السياسات التي تسير إعداد المعلم وتأهيله.إن من أهم المؤثرات على القوى العاملة في مجال التدريس هي: تعليم المعلم، ومتطلبات منحه رخصة مزاولة المهنة. ولهذا يجب أن يكون برنامج إعداد المعلم وشروط منحه رخصة المهنة ومتطلبات التدريب عوامل طاردة لمن لا يملكون المهارات المطلوبة للتدريس الفعال المؤثر. يجب أن يُعد برنامج إعداد المعلمين ممن يتوقع التحاقهم بالمهنة بمعارف ومهارات جديدة لتمكنهم من التعامل مع مختلف القضايا والمشكلات ومعالجة ضعف الطلاب. الطالب الذي يٌعد لمهنة التدريس يحتاج أن يزود بالمعرفة لاستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات بفاعلية في التدريس.. ولهذا يجب أن يكون برنامج الإعداد ومدته مستجيبين للنوعية المطلوبة للتدريس في المدرسة.كما يجب ألا يقتصر الحصول على إجازة التعليم على الحصول على مؤهل تربوي، بل يتعدى ذلك إلى تمتع المعلم بالمهارات الأساسية والعمق المعرفي في تخصصه. ولعل اختبار مميز لقدرات المعلم يكون الفيصل في هذه القضية، ويكون شرطاً لحصوله على إجازة التعليم .
6 - تدريب من هم على رأس العمل على كيفية تطوير أنفسهم بأنفسهم. إن الحاجة إلى تعليم وتدريب من هم على رأس العمل من المعلمينأصبح أمراً هاماً في سياق مفهوم " التعليم مدى الحياة للمعلم". وأدرك القائمون على أنظمة التعليم أن الحاجة تزداد لاستمرارية تجديد " مهنة التدريس " وذلك ضمن برامج إصلاح التعليم التي يتم تبنيها.
وفي ظل كل ذلك لا بد أن نعرف أنه من الخطورة بمكان أن يطلب الكثير من المدرسة في وقت قصير بدون تركيز كافٍ، وأخذٍ في الاعتبار التغيير الطارئ في المدرسة، وبدون وضع أولويات في خضم المطالب الكثيرة، والمهام العديدة ، والضغوط المختلفة على المدرسة. بمعنى آخر يجب ألا تحمل المدرسة أكثر من طاقتها ، وأن يكون طموح المجتمع ومتطلباته من المدرسة واقعية .. معظم المعلمين يشعرون بأن التغيير الحاصل في المدرسة فوق طاقاتهم وأنه ليس هناك تفهم من المجتمع حول الدور المتعدد لعملهم في ظروف بالغة الصعوبة من حيث المعاناة وقلة المصادر. وأكد تقرير الاتحاد الأوروبي ( ما هو مستقبل مدارسنا؟) على أهمية توفير مصادر التعلم وتعاون المجتمع إلى ما إلى ذلك من الأمور. وعندئذ يمكن للمعلم أن يطور نفسه . وفي دراسة قام بها فولن وجد أن هناك الكثير من التعقيدات عند محاولة التوسع الكبير في مجال الإصلاح في زمن قصير ، ودون تعاون المجتمع ، وعدم توفر الإمكانيات ، ودون الاعتماد على المعلم . وفي دراسة قام بها مركز البحوث للإبداع التعليمي) وجد " أن نوعية التعلم ونجاح الإصلاح والإبداع تتوقف بشكل كبير على المعلمين .. وفيما إذا كانت المدارس قادرة بشكل حقيقي على التوجه نحو مفهوم " التعلم مدى الحياة للمعلمين " فإن ذلك متوقف عليهم. إن سياسة التعلم مدى الحياة تهدف إلى البحث عن المعلم بشكل استراتيجي ضمن برنامج التطوير الإصلاحي لتوجه إليه تركيزها. ولهذا فإن التشاور والحوار والدعم من المشرفين للمعلمين أمور مهمة. ومطلوب من هؤلاء المشرفين دعم حقيقي إذا أريد لهذا المفهوم أن يأخذ طريقه في النظام التعليمي . ويجب أن يكون هناك خطة مدعومة برؤية مستقبلية تطبق على أرض الواقع لضمان أن المجتمع سيكون لديه معلمون ذوو قيمة يعتد بهم وقادرين على مواجهة التحديات التي يتطلبها تغيير الدور المناط بهم.
لقد أشارت بعض الدراسات العالمية إلى أن محور الارتكاز في التغيير الحقيقي العميق في المجتمعات هو القوى العاملة ذات المستوى المتميز في مجال التدريس. وبعبارة أخرى" المعلمون المتميزون.)" وقد أشارت مجموعة الدراسات الأوروبية إلى ما يأتي: " إن المعلمين يقومون بدور أساسي لأنهم هم الذين يقدمون خدمة واضحة وذات أبعاد عديدة في مجتمعنا . والتوجهات العصرية تبين أن دور المعلم سيزداد أهمية واتساعاً لسبب أنه سيتضمن أبعاداً اجتماعية وسلوكية ومدنية واقتصادية وتقنية "). وأشار تقرير اليونسكو المعنونان بـ " التعليم في المستقبل" و"معلمون لمدارس الغد" إلى " أن أهمية دور المعلم كعماد للتغيير، وكداعم لمفهوم التفهم والتسامح لم تبدُ أكثر وضوحاً منها اليوم. وستكون هذه الأهمية أكثر إلحاحا في المستقبل. وإن أهمية النوعية في التدريس، وكذلك نوعية المعلم لا تحتاج إلى تأكيد. "
و هناك سمات شخصية مطلوبة في معلم مدرسة اليوم ومدرسة الغد. وهذه السمات هي كما يأتي:
1 - العمق المعرفي مادة تخصصه.
2 - العمق المهني في مجال التربية.
3- أن يكون متمتعاً بالعديد من الصفات المهنية مثل مهارات المهنة التدريسية، والإعداد والتقويم، وبناء العلاقات المتميزة مع الآخرين.
4 - أن يكون لديه المرونة والانفتاح على كل جديد، وأن يكون متعلماً مدى الحياة.
5 - أن يكون متمكناً من مادته العلمية، وأن تكون لديه الاستعدادات للتعاون كفرد في فريق.
6- يحتاج المعلم إلى ذخيرة وافرة من المهارات للتعرف على مختلف الصعوبات التي يواجهها الطلاب في التعلم.
7- كما يحتاج المعلم إلى مهارات لتطبيق تقنيات المعلومات والاتصالات في التعليم.
8- أن يكون لدى المعلم الوعي الكامل بالعوامل السياسية والثقافية والاجتماعية التي تؤثر على عمله.
9- أن يكون لدى المعلم المهارات اللازمة لخلق علاقات قوية من أولياء الأمور وأصحاب العلاقة بالمدرسة.
10- هناك حاجة لزيادة التركيز على خبرات في مجالات متعددة لخدمة الحياة وأعيد تعريف مراحل الحياة الإنسانية بالتأكيد على مفهوم أن البشر هم "كائنات متعلمة " طوال الحياة(. وكمطلب أساسي للوصول إلى المجتمع المعتمد على المعرفة فإن الأمر يحتاج إلى: الذكاء ـ تبني الجديدـ المرونة ـ الإبداع ـ ومختلف القدرات الاجتماعية والمهنية، ولهذا فلا بد من إفساح المجال للإفراد ليطوروا معارفهم ومواقفهم ومهاراتهم التي يتطلبها المجتمع المتعلم.
يقول كالاهان إن من المهم أن تكون نظرتنا لمهنة التدريس الآن وبشكل منتظم من خلال الدور المناط بها والعبء الذي يحمله إياها مجتمع متغير وبيئة مدرسية مختلفة، وهناك حاجة ملحة لتفهم العناصر المتداخلة للمهنة بما في ذلك الإعداد الأولي للمعلم ، واستقراء حاجاته التطويرية، وراتبه ، وظروف عمله ، وترقيته ، وتخصصه ، وكيفية ، تمكينه من البحث . إن تبني سياسة "التعلم مدى الحياة للمعلم" تشكل واقعاً قوياً للعديد من مناحي التطوير والتحسين التي تؤثر في مهنة التعليم ،." وتخلص البحوث والدراسات: إلى أن هذا المفهوم لا يشكل المحور الأساسي في خطط التطوير والتغيير الحالية في معظم دول العالم لكنه بدأ يدخل في تلك الخطط بشكل تدريجي في أنظمة التعليم تلك. وتضيف تلك الدراسات أنه عندما يتم تبني هذا المفهوم سيضيف ديناميكية جديدة تجعل مهنة التعليم في موضع يمكنها من أداء خدمة أفضل لمجتمع متعلم. إن مفهوم التعلم مدى الحياة سيكون الإطار المرجعي الذي سيعمل على زلزلة المهنة وإعادة وضعها في المجتمع.

_________________
الشكر والتقدير ..مع خالص التحية .. الاستاذ /ابراهيم ابوالخير



اهدا ... تامل ... تعمق ... تجد كل شئى .
http://aboalker.ahlamontada.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دور المعلم في عصر العولمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قايتباى الاعدادية :: الفئة الأولى :: وحدة التدريب والجودة-
انتقل الى: