قايتباى الاعدادية
اهلا ومرحبا بكم فى فايتباى الاعدادية بالاسكندرية
عزيزى الزائر
سجل معنا لتكون عضو تستفيد وتفيد من شخصكم الكريم .
مع اجمل تحية

ادارة موقع قايتياى الاعدادية بالاسكندرية

قايتباى الاعدادية

خدمات تعليمية طلابية
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رصد غلاف جوي حول كوكب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
emad mezo



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 15/04/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رصد غلاف جوي حول كوكب   21/4/2009, 01:12

واشنطن ـ ا.ف. ب: هلل علماء الفلك للاكتشاف الذي تحقق بفضل تلسكوب هابل
الفضائي ومكنهم للمرة الاولى من رصد غلاف جوي حول كوكب خارج نظامنا الشمسي، ما يفتح مرحلة جديدة في اكتشاف الفضاء.
وان تم، بفضل دراسة اولية للتركيبة الكيميائية للغلاف، رصد الهيدروجين والهليوم واثار الصوديوم فيه فلا يزال على العلماء ان يبحثوا عن عناصر اخرى كثاني اوكسيد الكربون وبخار الماء والميثان والبوتاسيوم، تتيح لهم تحديد قابلية الحياة على الكوكب الجديد.
ويقع الكوكب الجديد الذي لم يطلق عليه اسم بعد، وهو كوكب غازي حار يضاهي المشتري في حجمه، في مجرة بيغاسوس (الفرس الاعظم) على بعد حوالي 150 سنة شمسية من الارض.
ويكمل الكوكب خلال ثلاثة ايام ونصف اليوم دورة حول شمس شبيهة بشمسنا لكنها اكثر سطوعا منها بخمسمائة مرة واطلق عليها اسم «اتش دي 209458». وكان وجود الكوكب قد اكتشف في عام 1999 ولكنها المرة الاولى التي يتم التحقق من وجود غلاف جوي حوله.
وخلافا لغيره من الكواكب المكتشفة حديثا يسير الكوكب حول نجمه «اتش دي 209458» في مدار يمر قبالة شمسه في نقطة يمكن مراقبتها من الارض وتسمى نقطة مرور «انتقالية». وبالمثل فان مرور كوكب الزهراء في هذه النقطة قبالة شمسنا هو الذي اتاح للفلكيين قبل 300 سنة معرفة انه محاط بغلاف جوي كثيف، وكان اول اكتشاف من نوعه يتعلق بكوكب اخر.
واكد ديفيد شاربونو، عالم الفلك في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا، لدى اعلان الاكتشاف خلال مؤتمر صحافي في مقر وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) في واشنطن، انه «يفتح عهدا جديدا من الاكتشافات الفضائية حيث يمكننا ان نباشر مقارنة الاغلفة الجوية للكواكب التي تدور حول نجوم اخرى» غير شمسنا.
وشهد اكتشاف الكواكب خارج نظامنا قفزة كبيرة منذ 1995 مع الاكتشافات التي حققها ميشال مايور من مرصد جنيف. وامكن منذ ذلك الحين اكتشاف حوالي سبعين كوكبا خارج نظامنا، حوالي 15 منها من نوع «المشتري الحار». لكنها المرة الاولى التي يتم فيها التحقق من احاطة احدها بغلاف جوي.
وقال شاربونو ان الحرارة على الكوكب «مرتفعة جدا» وتصل الى 1100 درجة مئوية. فخلافا للمشتري، يوجد هذا الكوكب على مسافة قريبة جدا من شمسه، على بعد 4،6 مليون كيلومتر «فقط».
وسمحت الصور التي التقطها هابل الموجود في المدار حول الارض باكتشاف وجود سحب على ارتفاع عال والصوديوم في الجو الكثيف للكوكب الذي تفوق كتلته كتلة المشتري 70 مرة، اي 220 مرة كتلة الارض.
ولتحليل الغلاف الجوي للكوكب استخدم العلماء تقنية «قياس الطيف» لدى مرور الكوكب قبالة شمسه عبر النقطة «الانتقالية» التي يمر بها كل ثلاثة ايام ونصف اليوم. وتمكنوا من تحليل تغيرات الطيف الشمسي لدى مرور الاشعة عبر غلاف الكوكب. ويقوم محلل الطيف بتجزئة الضوء الى موجاته الاساسية التي تظهر بالوان مختلفة. ويمتص كل عنصر كيميائي في الجو اشعة الشمس بصورة مختلفة، تاركا ما يسمى «بصمة طيفية» يمكن من خلالها التعرف عليه. فالصوديوم على سبيل المثال يظهر في الجزء الاصفر الى الاخضر من الطيف.
وقال تيموتي براون من مركز البحث الجوي الوطني في بولدر، كولورادو، ان جو الكوكب «سميك جدا» بما لا يسمح بوجود حياة عليه كتلك التي نعرفها على الارض.
وقال براون «نسبة الصوديوم التي وجدناها هي نصف ما كنا نتوقعه».
وقال عالم الفلك جان شنايدر من مرصد مودون الفرنسي انه «الحدث الاهم منذ اخر مرة اعلن فيها عن اكتشاف كوكب» ووصفه بانه «خطوة اولى متواضعة في البحث عن الحياة خارج الارض».
وقال فرانسيس روكار في ادارة البرامج في المركز الوطني لدراسات الفضاء في فرنسا «انها المرة الاولى التي يتم فيها تحليل تركيبة غلاف كوكب خارج نظمنا، لم نكن نحصل من قبل سوى على معلومات حول الكتلة وبعد الكوكب عن شمسه».
واضاف «ان طريقة التحليل لافتة، خصوصا ان تلسكوب هابل لم يكن اصلا معدا لهذا النوع من الابحاث».
ويعيد الاكتشاف طرح نقاش حول امكان وجود حياة خارج الارض، ويقول جان شنايدر ان الرهان يقوم على اكتشاف كواكب صغيرة تسير في مدارات شبيهة بمدارات الارض. وستكون تلك واحدة من مهمات مرصد كورو الذي سيضعه المركز الوطني لدراسات الفضاء في الخدمة في 2004، وفي 2008 قد يتمكن التلسكوب الاميركي كبلر من رصد كواكب ذات مدارات شبيهة بمدار الارض وتتيح حرارتها وجود المياه السائلة عليها، لان وجود الماء يعني وجود الحياة.
وقال العالم آلان بوس، من مؤسسة كارنيجي في واشنطن «انه اكتشاف كبير، قد نعثر في المستقبل في كواكب اخرى على ثاني اوكسيد الكربون وبخار الماء والاوزون والميثان، بما يتيح لنا الاستنتاج بقابلية الحياة عليها، ان لم تكن موجودة اصلا».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رصد غلاف جوي حول كوكب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قايتباى الاعدادية :: الفئة الأولى :: نادى العلوم-
انتقل الى: